منتدى لمساعدة رعاة وأعضاء الكنائس المجروحين.Fourm for helping the wounded pastors& members church
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقالة يونيو 2013: الكف عن التجريح الأخوي – البابا تواضروس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 47
الموقع : Admin

مُساهمةموضوع: مقالة يونيو 2013: الكف عن التجريح الأخوي – البابا تواضروس   الإثنين يونيو 03, 2013 10:14 am

"الهدف من هذا المجلس (مجلس كنائس مصر) هو أن نكف عن التجريح
والأهانة لبعضنا البعض كطوائف وكنائس مسيحية ونتحد ويا بعض في خدمة مجتمعنا المتألم."
(قداسة البابا تواضروس الثاني)

نشأت في حقبة اتسمت بالتجريح بين الطوائف المسيحية الثلاث، فكان التعصب هو سمة هذه الفترة، وليس بين الطوائف الثلاث فقط بل التجريح طال أيضًا المذاهب الإنجيلية من داخلها وانتشر حتى بين مذاهبها ومجامعها المختلفة.
وكان أحد أجزاء صلواتنا ونحن صغار من أجل النهضة الروحية في مصر هو وحدة المحبة بين الكنائس وتوقف التعصب والتجريح. فالمنظر في أعيننا لما كان يحدث بين الكنائس المختلفة كان كمنظر مجنون كورة الجدريين الذي حرره الرب يسوع من الأرواح النجسة وشفاه من الجنون، فهذا المجنون كان يجرح نفسه.
"وَكَانَ دَائِمًا لَيْلاً وَنَهَارًا فِي الْجِبَالِ وَفِي الْقُبُورِ، يَصِيحُ وَيُجَرِّحُ نَفْسَهُ بِالْحِجَارَةِ." (مرقس5: 5 )

فنحن ككنائس عندما نجرح بعضنا البعض ففي الحقيقة أننا نجرح أنفسنا لأننا جسد واحد، والشخص الذي يجرح نفسه لا يوصف إلا بأنه - مجنــــــــــــــــــــون - بل وأكثر نحن عندما كنا نفعل ذلك كنا نُعطي الأخرين الذين هم من خارج الذريعة أن يُجرّحونا، لأن المجنون لا يتعامل معه الناس إلا بهذه الطريقة.
ولكن أشكر الله لأني رأيت في هذه الأيام الأخير استجابة الله لصلوات مرحلة الشباب وكيف أن الرب يسوع استطاع بقوة روحه القدوس أن يشفي المجنون ويُخرج من داخله ارواح الكبرياء والصلف والانتقاد، ليكف المجنون عن تجريح نفسه وليدرك قيمته في هذا العالم كملح ونور، ودوره أيضًا نحو هذا العالم المتألم. هذا وقد رأينا ثمرة هذا الشفاء في مجلس كنائس مصر حيث الوحدة- ليست الإدارية - ولكن وحدة المحبة والتعاون والقبول وتوحيد الكلمة بين كنائس مصر المختلفة. وكانت كلمات البابا تواضروس عن هذا المجلس معبرة عندما قال: أن هدف المجلس هو التوقف عن تجريح بعضنا البعض.
أصلي أن الرب يكمل عمله في كنيسته التي هي جسده.
وَأَخْضَعَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ، وَإِيَّاهُ جَعَلَ رَأْسًا فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ لِلْكَنِيسَةِ،"الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الَّذِي يَمْلأُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ. أفسس1: 22، 23)
وأرجو من قادتنا ورؤساء كنائسنا أن يتذكروا ما قاله الرسول بولس:
"فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ، أَنَا الأَسِيرَ فِي الرَّبِّ: أَنْ تَسْلُكُوا كَمَا يَحِقُّ لِلدَّعْوَةِ الَّتِي دُعِيتُمْ بِهَا بِكُلِّ تَوَاضُعٍ، وَوَدَاعَةٍ، وَبِطُولِ أَنَاةٍ، مُحْتَمِلِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فِي الْمَحَبَّة مُجْتَهِدِينَ أَنْ تَحْفَظُوا وَحْدَانِيَّةَ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلاَمِ جَسَدٌ وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أَيْضًا فِي رَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ رَبٌّ وَاحِدٌ، إِيمَانٌ وَاحِدٌ، مَعْمُودِيَّةٌ وَاحِدَةٌ، إِلهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ، الَّذِي عَلَى الْكُلِّ وَبِالْكُلِّ وَفِي كُلِّكُمْ. (أفسس4: 1- 6)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://groohat.ba7r.org
 
مقالة يونيو 2013: الكف عن التجريح الأخوي – البابا تواضروس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جروحات Wounds :: الفئة الاولى :: خدمات المنتدى :: مقالات القس جوزيف موريس :: مقالات القس جوزيف موريس سنة 2013م-
انتقل الى: