منتدى لمساعدة رعاة وأعضاء الكنائس المجروحين.Fourm for helping the wounded pastors& members church
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقالة يونيو 2011 : للجرح وقت وللشفاء وقت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 48
الموقع : Admin

مُساهمةموضوع: مقالة يونيو 2011 : للجرح وقت وللشفاء وقت   الثلاثاء يونيو 07, 2011 3:07 am

"لِلْقَتْلِ وَقْتٌ وَلِلشِّفَاءِ وَقْتٌ..........."(جامعة3: 3)

من المعروف فى خصائص الشعر العبرى الذى استخدمه سليمان الملك فى كتابة سفر الجامعة (التوازى التقابلى) حيث يشرح الجزء الثانى من الكلام الجزء الأول بذكر عكس الكلمة. فعلى سبيل المثال هذه الآية نرى أن: للشفاء وقت يشرح معنى للقتل وقت.
فهذه صورة تصويرية فيها نرى الشفاء مقابل القتل. و بالطبع حرفيا الشفاء ليس مقابل القتل فمقابل القتل هو الحياة ، و مقابل الشفاء هو الجرح، و لكن كنوع من التعبير الأدبى لتصوير مدى بشاعة الجروح تم التعبير عنها بالقتل على أساس أن التجريح نوع من أنواع القتل المعنوى.
و فى هذه الآية يقول الحكيم بالروح القدس أن هناك وقت للجراح ووقت آخر للشفاء، هناك وقت يُعرض الأنسان للتجريح و لكن هناك وقت آخر يتم فيه شفاء هذه الجراح.
و دعونا نرى ما يقصده الحكيم بالروح القدس فى هذه الآية:
1- أن وقت الجراح ليس هو الوقت الوحيد فى حياة الأنسان بل لابد أن يأتى وقت أخر يتم فيه الشفاء، فليست الحياة كلها جراح.
2- أنه إذا كان هناك وقت سيأتى للشفاء أذا وقت الجرح محدود وسينتهى و ليس كما يشعر المجروح أنه بلا نهاية.
3- أن الجراح مهما وصلت من الشدة كما وصفها الحكيم بالقتل لها شفاء، فليس هناك جرح أى إن كان نوعه بدون شفاء.
4- أنه يجب أن نتعلم الا نعيش فى الماضى بل نهتم بالحاضر ،فلا يجب أن الشخص الذى تعرض للتجريح أن يعيش مأسورًا لهذه الجروح طوال عمره بل يجب أن يحيا الحاضر و يتحرر من تأثير الماضى و يستقبل الشفاء الذى لابد أن يأتى و الذى يمثل الحاضر.
5- أن الله هو المتحكم فى كل شىء كما يظهر من هدف الأصحاح ككل كيف أن الله هو المتحكم فى كل أحداث الأنسان بكل أنواعها، لذا فإن كان الله هو المسيطر على الأحداث من حولنا فهذا يعطى المجروح الثقة و الرجاء أن الله يقصد بهذه الجراح شىء إجابى له و ليس الأفناء و الهلاك، و أن الله سيقدر فى الوقت المناسب على إنهاء الجراح وجعلها ذكرى بعد الشفاء.
وفى النهاية أقول لكل مجروح أنه إن كان هناك وقت تعرضت فيه للجروح فالأن الوقت لتنال الشفاء فهل تطلبه و تستقبله من الله أم تعيش فى الماضى.
القس جوزيف موريس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://groohat.ba7r.org
 
مقالة يونيو 2011 : للجرح وقت وللشفاء وقت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» هنا نصوص للصف الثالث الاعدادى أجــر الـعـامـلـيـن
» معلومات هامة حول الإقامة و الدراسة بفرنسا
» قانون المحاماة الجزائري.....
» كتاب : التغيرات البيئية جغرافية الزمن الرابع ترجمه دعاشور ود نبيل امبابي
» إصلاح منظومة الأجور بالمغرب يدخل حيز التنفيذ

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جروحات Wounds :: الفئة الاولى :: خدمات المنتدى :: مقالات القس جوزيف موريس :: مقالات القس جوزيف موريس لسنة 2011-
انتقل الى: