منتدى لمساعدة رعاة وأعضاء الكنائس المجروحين.Fourm for helping the wounded pastors& members church
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مقالة مايو 2017: ما بين جرح الانقسام وجرح فقدان الهوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 48
الموقع : Admin

مُساهمةموضوع: مقالة مايو 2017: ما بين جرح الانقسام وجرح فقدان الهوية   السبت مايو 13, 2017 2:33 pm

ما بين جرح الانقسام وجرح فقدان الهوية
في الفترة الماضية مر المجتمع الكنسي بأمرين مهمين: الأمر الأول هو سلسلة من التصريحات لبعض خدام وقسوس بروتستانت أو إنجيليين بدافع الوحدة والمحبة مع الكنيسة الأرثوذكسية بقبول تعاليم مرفوضة كتابيًا من الكنائس الإنجيلية وترفضها البروتستانتية التاريخية من أول مارتن لوثر 1517 وحتى الآن مثل: (ظهورات العذراء، حضور المسيح في العشاء الرباني بالجسد وكأن هناك عملية تحول تحدث لعنصري العشاء).
فالكتاب المقدس وتعاليمه هو هويتنا كإنجيليين وبدونه نفقد الميزة الأساسية التي كانت تميزنا عن أي كنائس تاريخية أخرى. فالشعار الذي رفعه مارتن لوثر باللاتينية "سولا سكربتورة" "الكتاب المقدس وحده" هو شعار هويتنا الحقيقية. ولا أعرف وإن كنت بالطبع أعرف، لماذا دعاة المسكونية يتخلون عن الكتاب المقدس، ودعاة الليبرالية يتخلون عن الكتاب المقدس الذي شكل أساس للبروتستانتية التي ينتمون إليها.
في المقابل الحدث الآخر حدث نتيجة زيارة بابا الكنيسة الكاثوليكية لمصر وتوقيع ما قيل أنه أتفاق على قبول معمودية كل كنيسة للأخرة. وقد رفض خدام كثيرين بالكنيسة الأرثوذكسية منهم بعض القادة حدوث مثل هذه الأتفاقية ونبرو على ضرورة التعامل مع الكاثوليك على أنهم هراطقة. وقد اضطر البابا أن يوضح الأمر بعد 12 يومًا من الكلام والشجب والرفض أن ما حدث لا يعدو خطاب ودي لتشجيع التعاون بين الكنيستين.
هاتان الحادثتان هما صورة تلخص حال مجتمعنا الكنسي الآن، فهو يسير على حبل، والبعض يسقط في جانب التعصب الأعمى ورفض الأخر وعدم المحبة، والبعض يسقط في الجانب الثاني وهو فقدان الهوية الكتابية والإنجيلية بدعوة المحبة.
بالتأكيد الحادثتان مرفوضتان وذلك لأن عدم المحبة بين الكنائس وبعضها يُهين رب الكنيسة "الله المحبة" ويدلل على أن الكنيسة تسير في طريق آخر غير طريق سيدها. لكن في ذات الوقت فقدان الهوية والتنازلات الكتابية تدلل على أن الكنيسة تسير في ردة للعصور المظلمة والتي تاهت الكنيسة بعيدًا عن دستورها الأصلي والآصيل "الكتاب المقدس" والذي بذل من أجله أجدادنا البروتستانت الغالي والثمين وحتى الدم.
نحن نحتاج إعلان واضح من جميع الكنائس بأن المحبة هي خيارنا الأكيد ويتمثل في قبول واحترام الأخر ومحاولة إيجاد مناطق للأتفاق بيننا جميعًا بروتستانت أو كاثوليك أو أرثوذكس، لكن في ذات الوقت نحتاج أيضًا إلى إعلان أخر ننبر فيه أن الكتاب المقدس لا يمكن التنازل عن أن يكون هو المقياس الأساسي والوحيد لإيماننا وأعمالنا.
فليتنا ككنيسة نتجنب الوقوع في التعصب أو في نفس الوقت نتجنب فقدان الهوية.

#جرح_انقسام_فقدان الهوية#
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://groohat.ba7r.org
 
مقالة مايو 2017: ما بين جرح الانقسام وجرح فقدان الهوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جروحات Wounds :: الفئة الاولى :: خدمات المنتدى :: مقالات القس جوزيف موريس :: مقالات القس جوزيف موريس لسنة 2017م-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: