منتدى لمساعدة رعاة وأعضاء الكنائس المجروحين.Fourm for helping the wounded pastors& members church
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقالة أكتوبر 2015: أوسمة جروح المعارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 47
الموقع : Admin

مُساهمةموضوع: مقالة أكتوبر 2015: أوسمة جروح المعارك    الثلاثاء أكتوبر 06, 2015 12:00 pm

أوسمة جروح المعارك:
يحتفل المصريون في هذا الشهر بذكرى أنتصارت حرب أكتوبر 73 أي بمرور 42 سنة، ولرؤساء مصر عادة استمرت سنوات وقد عاصرتها كثيراً وهي توزيع الأوسمة (الميداليات التقديرية) في هذه الذكرى خاصة لمن قام بدور فعال في هذه المعركة العظيمة. وأكثر الذين يُقدم إليهم هذه الأوسمة هم جرحى حرب أكتوبر. وعندما تقابل أحد المجروحين في هذه المعركة تجده لا يستحي من جراحه بل بالحري وحتى وإن لم يحصل على وسام من الدولة فهو يعتبر جروحه في المعركة أعظم وسام.
وفي المجال الروحي هناك حرب مستمرة مادام المؤمن في الجسد، هذه الحرب المليئة بالمعارك المتعددة تكون بينه وبين إبليس وأعوانه مثل الجسد (الجسد ليس المقصود به الأعضاء بل الطبيعة العتيقة للإنسان) والعالم (المقصود به الأغراءات) والأشرار (الذين يعادون المؤمن بدون سبب منه). وأثناء هذه المعارك يُجرح المؤمن بعدة جروح تتباين بين مؤمن وأخر في عددها وعمقها. ولكن لجرحى المعارك مع إبليس وأعوانه نستطيع أن نقول أننا نطوبهم لأن الرب يطوبهم، ونرى ذلك في: (يعقوب1: 12) " طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي يَحْتَمِلُ التَّجْرِبَةَ، لأَنَّهُ إِذَا تَزَكَّى يَنَالُ «إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ» الَّذِي وَعَدَ بِهِ الرَّبُّ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ." / (رؤ2: 10) " لاَ تَخَفِ الْبَتَّةَ مِمَّا أَنْتَ عَتِيدٌ أَنْ تَتَأَلَّمَ بِهِ. هُوَذَا إِبْلِيسُ مُزْمِعٌ أَنْ يُلْقِيَ بَعْضاً مِنْكُمْ فِي السِّجْنِ لِكَيْ تُجَرَّبُوا، وَيَكُونَ لَكُمْ ضِيقٌ عَشَرَةَ أَيَّامٍ. كُنْ أَمِيناً إِلَى الْمَوْتِ فَسَأُعْطِيكَ إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ."
فطوبى لجرحى المعارك مع إبليس، طوبى لجرحى المعارك مع الأشرار. طوبى لجرحى المعارك مع الجسد، طوبى لجرحى المعارك مع العالم. فهذه الجروح في المعارك هي أعظم وسام حصلوا عليه، إلى جانب الأوسمة (التيجان) الذي سيقدمها لهم القائد الأعلى لجيش المفديين عند مجيئه وأمام كرسي مجده.
المشكلة أن كثير من المؤمنين المجروحين في معارك مع إبليس والجسد والعالم والأشرار يشعرون بالحزن والآسى ويْرثون لأنفسهم ويركزون كل تركيزهم على هذه الجروح بل أحياناً يخجلون منها كأنها عار ولا يعرفون أن هذه الجروح ما إلا أوسمة يجب أن يفتخروا بها منتظرين التقدير الأعظم لا من الناس بل من قائدهم العظيم المنتصر والذي يعرف حقيقة جهادهم وجراحهم وسيكافئهم بالأكليل في المستقبل.
إذا أدرك المؤمن المجروح - لا بسبب أخطاءه أو خطاياه بل بسبب جهاده – هذه الحقيقية فسيرفع رأسه معتزاً، ولن يركز عينه على الجروح بل على التيجان والأكاليل وتقدير قائده، بل كلما زادت جروحه كلما شعر بعظمة ما سيحصل عليه.  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://groohat.ba7r.org
 
مقالة أكتوبر 2015: أوسمة جروح المعارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 2015 عام انقراض القنوات الارضية
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017
» شفرات ميدل اوف اونر
» نكت 2015 لحق حالك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جروحات Wounds :: الفئة الاولى :: خدمات المنتدى :: مقالات القس جوزيف موريس :: مقالات القس جوزيف موريس لسنة 2015م-
انتقل الى: