منتدى لمساعدة رعاة وأعضاء الكنائس المجروحين.Fourm for helping the wounded pastors& members church
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقالة أغسطس 2015م: جميعُنا مجروح....فمن الجارح؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 47
الموقع : Admin

مُساهمةموضوع: مقالة أغسطس 2015م: جميعُنا مجروح....فمن الجارح؟!   الثلاثاء أغسطس 11, 2015 9:12 am

جميعُنا مجروح....فمن الجارح؟!
هذا أخ جاء ليعلن لي أنه مجروح من الأخ فلان...ثم جاء الأخ فلان ليعلن لي أنه مجروح من الأخ ذاته الذي شكى لي سابقًا. وهذا راعي كنيسة يشكو أن هؤلاء الاشخاص من الشعب قد جرحوه... ثم يأتي هؤلاء الأشخاص أنفسهم ليشكوا أن الراعي قد جرحهم! فالسؤال الذي سيطرح نفسه منطقيًا إن كان الكل في دور المجروح فمن في دور الجارح؟ وإن كان الكل يشكو من ذات نوع الجروح ومن نفس درجة صعوبتها للأحتمال فماذا يُعني هذا؟
الأمر الأكثر غرابة هو أن الكل يرى أن هناك حل واحد لهذه الجروح ألا وهو إما أن يترك هو الجماعة وينفصل عنهم ويستريح أو يُبتر هذا العضو الأخر الذي يضايقنا فتستريح الجماعة. والكل مشترك في نفس اتجاه التفكير.
هذه الحالة لا تخص كنيسة واحدة أو جماعة واحدة بعينها بل عدد كبير من الكنائس والجماعات المسيحية تعاني نفس هذه الحالة وهي أن جميعنا مجروحين ولا أـحد يريد أن يقول ولو لمرة أنه هو الجارح أو المخطأ وكأن الجارح مجهول. ولكن هذه الحالة تذكرني بمجنون كورة الجدريين الذي كان يجرح نفسه بيده وهو لا يشعر بذلك والنتيجة أن كل الجسد أصبح مسخن بالجروح وكل عضو يئن من جرحه وهو لا يرى غير أن العضو الأخر يجرحني وهو لا يرى أنه هو أيضاً يجرح عضواً أخر والنتيجة النهائية دمار للجميع. فالمجنون هو فقط الذي لا يعرف أن الجزء الذي يجرحه هو عضوه وجزء من جسده، والمجنون هو الذي يشعر دائماً بأن الأخرين يجرحونه وهو لا يجرح أحداً.
" وَلَمَّا خَرَجَ مِنَ السَّفِينَةِ لِلْوَقْتِ اسْتَقْبَلَهُ مِنَ الْقُبُورِ إِنْسَانٌ بِهِ رُوحٌ نَجِسٌ كَانَ مَسْكَنُهُ فِي الْقُبُورِ وَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يَرْبِطَهُ وَلاَ بِسَلاَسِلَ لأَنَّهُ قَدْ رُبِطَ كَثِيراً بِقُيُودٍ وَسَلاَسِلَ فَقَطَّعَ السَّلاَسِلَ وَكَسَّرَ الْقُيُودَ فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يُذَلِّلَهُ وَكَانَ دَائِماً لَيْلاً وَنَهَاراً فِي الْجِبَالِ وَفِي الْقُبُورِ يَصِيحُ وَيُجَرِّحُ نَفْسَهُ بِالْحِجَارَةِ". (مرقس5: 1- 5)
وكما هو مسجل في كلمة الله أن الحل الوحيد لهذا الشخص المجنون الذي يجرح نفسه هو أن يقابل الرب يسوع بسلطانه على الضعف والفتور وغياب البصيرة لترجع الكنيسة إلى نفسها لتعرف أننا جميعنا مضروبين بهذا الفساد ونحتاج أن نعترف أننا جميعنا مخطئين جرحنا بعضنا بعض بلا براءة أو استثناء، ثم نرجع للرب ليشفينا وليوحد قلوبنا مرة أخرى كجماعة كجسد للمسيح كل الأعضاء فيه مهمة وبتر أحدها ثم الأخر ثم التالي ليس هو الحل بل الأعتراف هو الحل ويسوع هو الحل.
" فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ مِنْ بَعِيدٍ رَكَضَ وَسَجَدَ لَهُ" (مر5: 6) "وَجَاءُوا إِلَى يَسُوعَ فَنَظَرُوا الْمَجْنُونَ الَّذِي كَانَ فِيهِ اللَّجِئُونُ جَالِساً وَلاَبِساً وَعَاقِلاً فَخَافُوا." (مر5: 15)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://groohat.ba7r.org
 
مقالة أغسطس 2015م: جميعُنا مجروح....فمن الجارح؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جروحات Wounds :: الفئة الاولى :: خدمات المنتدى :: مقالات القس جوزيف موريس :: مقالات القس جوزيف موريس لسنة 2015م-
انتقل الى: